ارحل ياطفل بيروت ـ الحصاد نيوز

اليوم : السبت 19 سبتمبر 2020
رئيس مجلس الادارة : ايمان عاطف
رئيس التحرير: اندرو رزق

ارحل ياطفل بيروت ـ الحصاد نيوز
عدد المشاهدات : 65
2020-09-17 17:53:28

ارحل ياطفل بيروت ـ الحصاد نيوز

الشاعرة ملكة محمد أكجيل

طفل يحتضر بين الماء و النار
يعانق شظايا التاريخ و الدمار
سيحمله نعش من دخان جريمة الصم
يصرخ بشهادة حلمه :
لمن سيضيء برق موتي بنار الغدر ؟
يسمعونه في خرس الكرامة
يتسابقون بربطات العنف السوداء
يشاهدون دموع الضوء على خديه
ونظرة أمه تحكي ألف حكاية ..

سترحل ياطفلي ..
كما تلك العروس بثوب أبيض
التي تزينت بإكليل زجاجي يشق رأسها
و النار أحمر شفاه تمسك بشفتيها ..
وذلك الرجل في متجر العطور
يحتضر و لازال يعانق زجاجة عطر
أخر هدية عيد ميلاد لزوجته ..
الموت بطل قصصنا ياطفلي..

سترحل حيث يُخزن رواد المدافن
أسرار قصص الأنبياء و الأبرياء
وتحكي الجثت السماء
عن تلك السباقات الآثمة
لكراسي بدون أرجل
يعرفون أنك فقدت شعلة الفرح
و صدقت سجن الخطابات
لونوا مصيرك بالأسود.. إلتهموا روحك
في إتفاقيات عطشى لدمك
أفكارهم صنعت زمنك الهش
عندما أتى ظل السلطة ينهي حياتك
يسيطرون على العالم
يحملون مفتاح جهنم
يتشاورون ..يخططون
لسعادتهم العفنة

أتى موتك المبجل بشهادة السماء
كذلك نقلت أمواج المتوسط الحزينة
تموت موتك ياطفل بيروت ..
ياأنفاس العذاب الأبدي
يا صورة على أغصان أشجار الأرز تدمي
إلتفوا من حولك وهم للشيطان غنيمة
يراقصون الزنى و يشربون نخب رحيلك
في ملهى كتبوا على بابه الوحدة العربية

إرحل ياطفل بيروت الباكية ..
تستنسخ الخيانة وجوههم
بألوان الجحيم و العبودية ..
حزب هزيمة توسد العمائم و الظغينة
يسقيك الشرف بيد فقيدة العذرية
وعلى باب المقدس “مختار”
أتت به الأحبار في صلاة ميمونة
فلتهنأ صفقة الذل و لنا التعزية
علمانية تفتح مواخير لبنات علية القوم
ليبرالية تبيع الوهم في سوق الإستعباد
وتقدمية تشتري رصاصة تردي أحلامك ..

لا تغضب ياطفل بيروت الباكية
فنحن ندين بالتطرف و الطائفية
ونمجد كل أفكار التبعية
كذلك قالت فتوى شيوخنا السبية

إرحل عبر هذا الضباب المرعب
وأكتب على سريرك الأزرق في السماء
ستلحقون بي في موكب مهين
في شوارع جريمتكم المخزية
لا أريد أشباه دموعكم
و جفونكم المغمض
سيقتلون أطفالا غيرك.
و يشيعون الذمم كل مرة
سيتقاتلون و يغتصبون حناجرنا
يزفون عواصم القهر بزغاريد الإنفجار
وتستمر أحدث أمجادنا المدوية .


موضوعات ذات صلة
تعليقات القراء من خلال فيس بوك