مفوضية إعلام فتح بغرب غزة تنظم ندوة بعنوان: الإعلام في مواجهة سياسية الضم والمخططات الإسرائيلية ـ الحصاد نيوز

اليوم : الأحد 12 يوليو 2020
رئيس مجلس الادارة : ايمان عاطف
رئيس التحرير: اندرو رزق

مفوضية إعلام فتح بغرب غزة تنظم ندوة بعنوان: الإعلام في مواجهة سياسية الضم والمخططات الإسرائيلية ـ الحصاد نيوز
عدد المشاهدات : 43
2020-07-12 00:44:08

مفوضية إعلام فتح بغرب غزة تنظم ندوة بعنوان: الإعلام في مواجهة سياسية الضم والمخططات الإسرائيلية ـ الحصاد نيوز

قطاع غزة / عز عبد العزيز أبو شنب

نظمت مفوضية الإعلام بحركة فتح إقليم غرب غزة، اليوم الأربعاء، ندوة بعنوان: الإعلام في مواجهة سياسية الضم والمخططات "لإسرائيلية"، وشارك في الندوة الأخ إياد نصر مفوض الإعلام بالهيئة القيادية والناطق بإسم الحركة، والأخ زياد مطر أمين سر الإقليم ، والأخ منذر الحايك مفوض الإعلام بالإقليم.

وقد حضر الندوة الإخوة والأخوات مفوضي ومنسقي اللجنة الإعلامية بالمناطق التنظيمية، والنشطاء.

وبدأ الندوة الأخ زياد مطر بالحديث عن خطط الضم الاسرائيلية، وأكد أنها مخطط استيطاني كبير يعمل على مصادرة أكبر قدر ممكن من أراضي دولة فلسطين، كي يقضي نهائياً على حلم الدولة الفلسطينية.

وقدم الأخ منذر الحايك الترحيب بالأخ إياد نصر ، ودعا الجماهير الفلسطينية لدعم موقف القيادة الفلسطينية المتقدم في مواجهة كل مشاريع الاحتلال، وفي مقدمتهم مشروع الضم الذي تدعمه الإدارة الأمريكية برعاية الأرعن ترامب.

وفي بداية كلمته أعلن الأخ إياد نصر عن البيان الأول للحملة الدولية لمناهضة الضم الإسرائيلي للأرض الفلسطينية، وإنطلاق الحملة العالمية لمناهضة الضم الإسرائيلي للأرض الفلسطينية، وقال فلنصطف صفاً واحداً كقيادة وفصائل وشعب في مواجهة هذا الصلف الاسرائيلي الأمريكي، وأكد أن هذه الحملة ستعمل بكل ما أوتيت من إمكانيات مادية وبشرية لإظهار رواية الحق الفلسطيني، ولحشد الأصوات الفلسطينية والعربية والدولية المناهضة لمشروع الضم الاستيطاني، وذلك للعمل على إجبار الاحتلال نحو الغاء هذه الخطوة والتوقف التام عنها.

وقال الأخ نصر أن قضيتنا الفلسطينية تدخل منحنى خطير يستهدف جوهرها عبر خطط الضم الإسرائيلية الاستيطانية التي تشكل تهديدا على وجود دولة فلسطين، حيث سيؤدي قرار الضم الرسمي لأي جزء إضافي من فلسطين المحتلة، بغض النظر عن مستواه، إلى عواقب وخيمة. لأن فكرة الضم الإسرائيلية تتمثل في السيطرة على الأرض بقوة الامر الواقع في خرق لكل الاتفاقيات والأعراف الدولية.

وأكد القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمود عباس عدة قرارات أبرزها التحلل من الالتزام بكل الاتفاقيات مع الجانبين الإسرائيلي والأمريكي، ودخلت في مواجهة سياسة قانونية شعبية ضد هذا المشروع الاستيطاني الإجرامي.


موضوعات ذات صلة
تعليقات القراء من خلال فيس بوك