ضابط بالداخلية يهدد صحفية بالقتل .... فمن المسئول ؟ ـ الحصاد نيوز

اليوم : السبت 21 سبتمبر 2019
رئيس مجلس الادارة : ايمان عاطف
رئيس التحرير: اندرو رزق

ضابط بالداخلية يهدد صحفية بالقتل .... فمن المسئول ؟ ـ الحصاد نيوز
عدد المشاهدات : 52
2019-09-17 13:06:43

ضابط بالداخلية يهدد صحفية بالقتل .... فمن المسئول ؟ ـ الحصاد نيوز

فى وقت انعدمت فيه الأخلاق وشهامة الرجال ومبادئ  الإنسانية وتعاليم الشرطة المصرية لأبنائها ، يتطاول أحد رجالها الغير مؤتمنين على أمانة الكلمة ، ويتخذ من مكانته وصداقته ببعض زملائه وسيلة للضغط والتهديد والاستبداد دون وجه حق ، والأسوأ أن أقرب الناس إليه هم من يريد التخلص منهم من أجل المال والاستحواذ على كل شئ بطريقة أو بأخري .

السيد محمد أحمد عبدالمولى ، أمين شرطة بمديرية أمن أسوان بقسم الحسابات ، لم يرض بقدره الذى كتبه الله له من زوجة _ كاتبة صحفية وأديبة _  ، لم تبخل بنفسها وبمالها ولا ببيتها الذي تمتلكه وتعيش فيه ، وأولاد لا يختلف عن أخلاقهم وتربيتهم اثنان ، ولكن الطمع والجشع الذي ملأ قلب زوجها لم يمنع تهديده ووعيده لها ، بعد أن أجبرها على ترك بيتها هى وأولادها واستغل غيابها وباع كل ما يحتويه البيت من أثاث ومقتنيات ، ليتهم زوجته بها بعد ذلك بسرقتها له ، ليجعلها ذليلة له وألعوبة لمكائده الشيطانية .

شهود عيان أقروا بما فعله الزوج ضد زوجته من إهانة وتبديد وحرمان ، دون وضع حد أو اعتبار  لكرامة وهى أقل ما يعيطه الإنسان لأخيه الإنسان ، فما بال الأزواج لزوجاتهم ؟!!!!!!

وقد حررت الزوجة محاضر ضد زوجها لتأخذ بعض حقوقها المسلوبة ، منها محضر تبديد ممتلكات  برقم٣٢٩٤، وبعد تهديدها بالقتل  لإجبارها على التنازل عن المنزل الذى تمتلكه  بالعقود ، قامت بتحرير محضر بذلك ايضا برقم ٣٦١٠  وكلاهما تابعين بمحل إقامتها بمحافظة سوهاج .

هل ضاعت حقوق المرأة فى عصر رئيس قد أهداها كرامة فوق كرامتها ؟!!!!!!!!!
هل تاهت المبادئ فى وقت عاشت  فيه مصر بمبادئ الأخوة والكرامة؟!!

أين حقوق الإنسان من كرامة قد أهينت ؟!! ومن زوجة قد أنهكت ؟! ،  ومن  مظلوم يبحث عن حقه ؟!
أين رجال الحق ليقفوا ضد الظلم ؟!..
أين الداخلية ممن يستغلون نفوذهم ومكانتهم بها لظلم المستضعفين ؟؟!!

أين كرامة زوجة قد أهدت لزوجها حياتها ، ثم جعلها دمية هالكة فى ظلمات القهر والفساد ..؟!..

إنها صرخات  زوجة ، تنادي رجالا جعلت فيهم الأمل ، ليعيدوا لها كرامتها وصيانة حياتها ممن تسببوا فى هلاكها وإهلاكها .......

 


موضوعات ذات صلة
تعليقات القراء من خلال فيس بوك