تعرف على مفاهيم واهداف الــوســـائـــل الـتـعـلـيــمــيــة لدى المعلم والمتعلم ـ الحصاد نيوز

اليوم : السبت 21 سبتمبر 2019
رئيس مجلس الادارة : ايمان عاطف
رئيس التحرير: اندرو رزق

تعرف على مفاهيم واهداف الــوســـائـــل الـتـعـلـيــمــيــة لدى المعلم والمتعلم ـ الحصاد نيوز
عدد المشاهدات : 114
2019-09-21 03:30:26

تعرف على مفاهيم واهداف الــوســـائـــل الـتـعـلـيــمــيــة لدى المعلم والمتعلم ـ الحصاد نيوز
الشرقيه - رودى سعد
لم يعد أي نظام تعليمي على الوسائل التعليمية درباً من الترف، بل أصبح ضرورة من الضرورات لضمان نجاح تلك النظم وجزءاً لا يتجزأ في بنية منظومتها.
ومع أن بداية الإعتماد على الوسائل التعليمية في عمليتي التعليم لها جذور تاريخية قديمة، فإنها ما لبثت أن تطورت تطوراًَ متلاحقاً كبيراً في الأونة الأخيرة مع ظهور النظم التعليمية الحديثة.
وقد مرت الوسائل التعليمية بمرحلة طويلة تطورت خلالها من مرحلة إلى أخرى حتى وصلت إلى أرقى مراحلها التي نشهدها اليوم في ظل إرتباطها بنظرية الإتصال الحديثة Communication Theoryوإعتمادها على مدخل النظم System Approach.
وسوف يقتصر الحديث على تعريف للوسائل ودورها في تحسين عملية التعليم والتعلم والعوامل التي تؤثر في إختيارها وقواعد إختيارها وأساسيات في إستخدام الوسائل التعليمية.
تعريف الوسائل التعليمية:
تعريف الوسائل التعليمية هى أجهزة وأدوات ومواد يستخدمها المعلم لتحسين عملية التعليم والتعلم.
وقد تدرج المربون في تسمية الوسائل التعليمية فكان لها أسماء متعددة منها:
وسائل الإيضاح، الوسائل البصرية، الوسائل السمعية، الوسائل المعنية، الوسائل التعليمية، وأحدث تسمية لها تكنولوجيا التعليم التي تعني علم تطبيق المعرفة في الأغراض العلمية بطريقة منظمة.
وهي بمعناها الشامل تضم جميع الطرق والأدوات والأجهزة والتنظيمات المستخدمة في نظام تعليمي بغرض تحقيق أهداف تعليمية محددة.
دور الوسائل التعليمية في تحسين عملية التعليم والتعلم:
يمكن للوسائل التعليمية أن تلعب دوراً هاماً في النظام التعليمي، ورغم أن هذا الدور أكثر وضوحاً في المجتمعات التي نشأ فيها هذا العلم، كما يدل على ذلك النمو المفاهيمي للمجال من جهة، والمساهمات العديدة لتقنية التعليم في برامج التعليم والتدريب كما تشير إلى ذلك أدبيات المجال، إلا أن هذا الدور في مجتمعاتنا العربية عموماً لا يتعدى الإستخدام التقليدي لبعض الوسائل- إن وجدت- دون التأثير المباشر في عملية التعلم وإفتقاد هذا الإستخدام للأسلوب النظامي الذي يؤكد عليه المفهوم المعاصر لتقنية التعليم.
ويمكن أن نلخص الدور الذي تلعبه الوسائل التعليمية في تحسين عملية التعليم والتعلم بما يلي:
أولاً: إثــراء الـتـعـلـيــم.
ثــانــيــاً: إقتصادية التعليم.
ثــالــثــاً: تساعد الوسائل التعليمية على إستثارة إهتمام التلميذ وإشباع حاجته للتعلم.
رابــعـــاً: تـسـاعـد عـلـى زيـادة خـبـرة الـتـلـمـيـذ مـما يـجعله أكثر إستعداداً للتعلم.
خـامساً: تـسـاعـد الـوسـائـل الـتـعـلـيـمـيـة عـلـى إشـتراك جميع حواس المتـعلم.
سادساً: تـسـاعـد الـوسـائـل الـتـعـلـيـمـيـة عـلى تـحـاشي الوقوع فـي الـلـفـظية.
سـابـعـاً: يـؤدي تـنـويـع الـوسـائـل الـتـعـلـيـمـيـة إلـى تـكـويـن مـفـاهـيـم سـلـيـمة.
ثــامــنـاً: تـسـاعـد فـي زيـادة مـشـاركـة الـتـلـمـيـذ الإيـجـابـيـة في إكتساب الخبرة.
تـاسـعـاً: تساعد في تنويع أساليب التعزيز التي تؤدي إلى تثبيت الإستجابات الصحيحة (نظرية سكنر).
عـاشـراً: تساعد على تنويع أساليب التعليم لمواجهة الفروق الفردية بين المتعلمين.
الحادي عشر: تــؤدي إلــى تـرتــيــب وإستــمـرار الأفــكــار الــتـي يـكـونــهـا التلميذ.
الثانـي عشـر: تـؤدي إلـى تـعـديـل الـسـلـوك وتــكـــويـــن الإتــجـــاهـات الـجـديــدة.
قواعد إختيار الوسائل التعليمية:
1. التأكد على إختيار الوسائل وفق أسلوب النظم.
2. قـــواعـــد قـــبـــل إســـتــخــدام الــوســيــلــة.
3. قــواعــد عــنــد إســـتــخــــدام الـــوســيــلــة.
4. قواعد بعد الإنـتـهـاء من إسـتـخـدام الـوسـيـلـة.
أساسيات في إستخدام الوسائل التعليمية:
1. تحديد الأهداف التعليمية التي تحققها الوسيلة بدقة.
2. مـعـرفـة خـصـائـص الـفـئة المستهدفة ومراعاتها.
3. معرفة بالمنهج المدرسي ومدى إرتباط هذه الوسيلة وتكاملها من المنهج.
4. تــجــربــة الــوســـيـــلـــة قـــبـــل إستـخدامها.
5. تهيئة أذهان التلاميذ لاستقبال محتوى الرسالـة.
6. تـهـيـئـة الـجـو الـمـنـاسـب لاسـتـخـدام الوسيلة.
7. تـقـويم الوسيلة.
8. متابعة الوسيلـة.


موضوعات ذات صلة
تعليقات القراء من خلال فيس بوك