ما أَكثرُ الضجيجِ وَ أَقلُّ الحَجيجِ! ـ الحصاد نيوز

اليوم : الثلاثاء 15 اكتوبر 2019
رئيس مجلس الادارة : ايمان عاطف
رئيس التحرير: اندرو رزق

ما أَكثرُ الضجيجِ وَ أَقلُّ الحَجيجِ! ـ الحصاد نيوز
عدد المشاهدات : 141
2019-10-14 23:28:02

ما أَكثرُ الضجيجِ وَ أَقلُّ الحَجيجِ! ـ الحصاد نيوز

(كُلُّ عامٍ وَ أَنتُم عَنِ اللهِ أَبعَدُ أَيُّها الْمُنافِقونَ وَ الْمُنافقاتُ)

.........

بقلم:

رافع آدم الهاشميّ

الباحث المحقّق الأديب

مؤسّس و رئيس

مركز الإبداع العالميّ

.........

- {وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُوا وَ قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا قَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَوِ ادْفَعُوا قَالُوا لَوْ نَعْلَمُ قِتَالاً لاَتَّبَعْنَاكُمْ هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلإِيمَانِ يَقُولُونَ بِأَفْواهِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ وَ اللهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ}.

[القُرآنُ الكريمُ: سورة آل عمران/ الآية (167)].

.........

جاءَ العيدُ وَ أَيُّ عيدٍ هذا قَد جاءَ؟!

- أَيُّ عِيدٍ هذا وَ الْمُسلِمونَ جُلُّهُم مُتأَسلِمونَ لا مُسلِمونَ؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الْمُسلِماتُ جُلُّهُنَّ مُتأَسلِماتٌ لا مُسلماتٍ؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ جُلُّ الأَغنياءِ يَفوحُ مِن أَجسادِهِم نتَنُ الزِّنا وَ الْفُحشِ وَ الْفَسادِ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ أَكلُ الْسُحتِ صارَ شطارَةً يتنافَسُ فيها الْمُتنافِسونَ وَ الْمُتنافِساتُ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الْفُقراءُ يَفترِشونَ الأَرضَ وَ يتوسَّدونَ الْحِجارَةَ وِسادَةً ينامونَ عَليها تحتَ قُبَّةِ السَّماءِ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الْحَرائِرُ تُغتَصَبُ في الْسجونِ وَ الْمُعتَقلاتِ على أَيدي الفاسقينَ الأَنجاس؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ رؤوسُ الثائرينَ الأَحرارِ كُرَةٌ تتقاذفُها أَقدامُ الْصِبيانِ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الوَطَنُ النازِفُ يتصارَخُ بالأَراملِ وَ الأَيتامِ وَ الشُّهداءِ غيرِ الشُّهداءِ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا في وطَنٍ سُلِبَتْ مِنهُ الْحُريَّةُ بالحيلَةِ وَ بالقُوَّةِ قسراً؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الْمُضطَهَدونَ يُعانونَ الآلامَ في جَحيمِ الْحِرمانِ بينَ قُضبانٍ قلَعَتْ مِنَ الأَوطانِ ميزاناً اِسمُهُ العَدالة؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ القَضاءُ فضاءٌ لسياطِ الْجَلَّادِ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الظالِمُ سالِمٌ وَ الْمَظلومُ يتردَّى إِلى هاويةِ الهلاكِ؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الثائرونَ من أَجلِ الْحُريَّةِ وَ العدالةِ وَ تثبيتِ أَركانِ دعائمِ التوحيدِ، مُقيَّدونَ بقيدٍ مُحكَمٍ مِن دُونِ ناصرٍ لَهُم أَو مُعينٍ؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الثائِراتُ غَريباتٌ مُبعَداتٌ باكياتٌ؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الأُنثى جاريةٌ يتلاعَبُ فيها اللارِجالُ الساديِّونَ الأَوغادُ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ شَريكا الْحَياةِ الزوجيَّةِ يَخونانِ أَحدِهِما الآخَرَ وَ هُما يَدِّعِيانِ الشَّرفَ وَ العَفافَ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الفَضاءُ السَيبريُّ يمتَلئُ بجيفةِ أَقلامِ أَشخاصٍ يظنُّونَ أَنفُسَهُم كُتَّاباً ماهِرينَ وَ هُم لا يعرِفونَ حتَّى التمييزَ بينَ حَرَكةِ الفِعلِ وَ فاعلِهِ وَ مفعولِهِ أَيضاً؟!!!

- أَيُّ عِيدٍ هذا وَ جُلُّ مَن في الشَّعبِ ذوي العَلاقَةِ أَصبَحَ يَظنُّ نفسَهُ شاعِراً فأَمسى يُمَزِّقُ أَوصالَ النَظمِ العَربيِّ الأَصيلِ بكِتاباتهِ القَميئةِ القَبيحَةِ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ في قلوبِ الْمُبتسمينَ غِلٌّ وَ حِقدٌ وَ حسدٌ تجاهَ الأَفضلِ وَ الأَحسنِ منهُم أَيَّاً كانَ؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ غالبيَّةُ أَبناءِ الشعبِ يُصفِّقونَ للحاكمِ الفاسقِ الطاغي وَ لا يَقِفونَ كالبُنيانِ الْمَرصوصِ خلفَ الحاكمِ الصادقِ الأَمينِ؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ مَن في الشَعبِ يتنصَّلُ من انتمائهِ لحكومتهِ الساعيةِ إِلى صلاحهِ وَ إِصلاحهِ؛ ظنَّاً مِنهُ أَنَّ الارتماءَ في أَحضانِ سُفهاءِ الدِّينِ كهنةِ المعابدِ سيجعَلُهُ يتعشَّى في جَنَّاتِ الْخُلدِ معَ جَدَِّيَ المصطفى الهاشميِّ رسولِ اللهِ (روحي لَهُ الفِداءُ)؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ النَّاسُ الْحمقى يدعونَ اللهَ أَن يحفَظَ مَعبودَهم الْظالِمَ الْمُخادِعَ مِن كهنةِ المعابدِ سُفهاءِ الدِّينِ وَ يُصلِّونَ لَهُ بطولِ الْعُمُرِ الْمَديدِ؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ أَبناءُ الشعبِ يَبيعونَ وطَنَهُم للأَغرابِ؛ من أَجلِ حفنةٍ منَ المالِ لو أُحرِقَتْ ما بقيَ منها غيرَ الرَمادِ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ أَبناءُ الشعبِ يُقَتِّلونَ بعضَهُم بَعضاً؛ بفتوىً فتاها (بَل: فساها) سَفيهٌ مِن سُفهاءِ الدِّينِ وَ كاهِنُ مِن كَهنةِ المعابدِ، وَ القاتِلونَ يظنُّونَ أَنَّ قتلَ إِخوتِهِم وَ أَخواتِهم مِن أَبناءِ وَ بناتِ الوَطنِ الواحِدِ سيجعلُهُم يتمرَّغونَ سريعاً في أَحضانِ الحورِ العِينِ بينَ حدائقِ جنَّاتِ النَّعيمِ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ غالبيَّةُ أَبناءِ الشعبِ وَ بناتهِ يُكَفِّرُ كُلُّ واحِدٍ مِنهُمُ الآخَرَ وَ كأَنَّهُم هُمُ اللهُ (عَزَّ وَ جَلَّ) الّذي يزَكِّي الأَنفُسَ دُونَ سِواهُ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ جُلُّ الشعبِ اِنسَلَخوا مِن إِنسانيِّتهم الّتي فَطَرَها اللهُ عليها فتركوا عِبادَةَ اللهِ الإِلهِ الخالِقِ الْحَقِّ وَ أَمسوا يَعبدونَ سُفهاءَ الدِّينِ كهنةَ الْمَعابدِ دُونَ رادعٍ أَو وازعٍ قَطّ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ ذوي العَمائمِ وَ اللحى مِن أَهلِ النِّفاقِ وَ الشِقاقِ باتوا يُتاجِرونَ باللهِ وَ بالأَنبياءِ وَ بكُلِّ شَيءٍ دُونَ استثناءٍ فظنَّ الظانُّ أَنَّ فُقهاءَ الدِّينِ الأَخيارِ (رضوانُ اللهِ تعالى عليهِم أَجمعينَ) هُم وَ هؤلاءِ الْمُنافِقونَ على حَدٍّ سواءٍ؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ جُلُّ الشعبِ قَدِ اختَلَطَتْ عَليهِ الأَوراقُ فصارَ يرى الحَلالَ حراماً وَ الحرامَ حَلالاً وَ أَمسى يرى الحقَّ باطِلاً وَ الباطِلَ حَقَّاً وَ باتَ يظنُّ الأَمينَ خائناً وَ الخائنَ أَميناً، فأَضحى في حابلٍ وَ نابلٍ وَ هُوَ ينحني بخنوعٍ وَ خضوعٍ وَ استسِلامٍ في وابلٍ مِنَ الْجَهلِ الْمُرَكَّبِ تحتَ أَقدامِ سُفهاءِ الدِّينِ كهنةِ المعابدِ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ غالبيَّةُ الشَعبِ العَربيِّ باتَ يتنفَّرُ مِن لُغَتهِ وَ لُغةِ آبائهِ وَ أَجدادِهِ العَربيَّةِ الأُمِّ فأَصبحَ يتباهى باِعوِجاجِ لسانهِ حينَ ينطِقُ لُغَةَ الغُرباءِ البُعداءِ؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ أَشباهُ الرِّجالِ (لا الرِّجالِ) يتشبَّهونَ بالنِّساءِ، وَ شَبيهاتُ النِّساءِ (لا النِّساءِ) يتَشبَّهنَ بالرِّجالِ؛ بذريعةِ المساواةِ وَ الْحُريَّةِ الزائفتينِ لا محالة؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ أَدعياءُ الثقافَةِ مُنبهرونَ بأَكاذيبِ الْمُلحدينَ وَ الْمُلحِداتِ لِمُجرَّدِ أَنَّهُم يحملونَ وَ اَنهُنَّ يَحملنَ جنسيَّةً أَجنبيَّةً يدَّعي حُكّامُ بلادهِم أَنَّهُم مَعَ حقوقِ الإِنسانِ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الشعبُ الأَعرابيُّ اللاعربيُّ يُسارِعُ لوأَدِ عُقولِ الْمُفكِّرينَ الأَحرارِ؛ لِمُجرَّدِ أَنَّهُم يحلمونَ جنسيَّةً عربيَّةً أَو إِسلاميَّةً دُونَ سواهُما؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ جُلُّ الشعبِ العَربيِّ غيرَ الخَليجيِّ بدلاً مِن أَن يفرحَ وَ يغبِطَ وَ يتمنَّى لأَخيهِ العربيِّ الخَليجيِّ دوامَ النِّعمةِ لا زوالِها، أَراهُ يحمِلُ في قَلبهِ حِقداً وَ ضغينةً لِكُلِّ إِنسانٍ خَليجيٍّ؛ لِمُجرَّدِ أَنَّ الخَليجيَّ يَعيشُ في اِستقرارٍ وَ رخاءٍ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ في أُمَّةِ العيدِ أُناسٌ كثيرونَ لا يعرفونَ شيئاً عَن: (الماسونيَّةِ) أَو (محاكمِ التفتيشِ) أَو (مُعتَقَلِ جوانتانامو) أَو (عَبَدَةِ الشيطانِ) أَو (طقوسِ الدَّمِ) أَو (الْمقابرِ الْجَماعيَّةِ) أَو (الْكيميتريل)؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ في أُمَّةِ العيدِ أُناسٌ لا يعرفونَ قراءةَ الْقُرآنِ بشكلٍ صحيحٍ؟!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الْغالبيَّةُ الْعُظمى مِن أُمَّةِ العيدِ لا يعرفونَ ما معنى الله؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ أَحذيةُ الكافرينَ الأَنجاسِ وَ الكافراتِ وطأَتْ أَرضَ الْمُسلمينَ وَ الْمُسلماتِ بأَسلحَةٍ فتَّاكةٍ قاتلةٍ تبتغي وأَدَ الإِسلامِ الأَصيلِ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ أَموالُ الْحَجيجِ تتشارَكُ سِرَّاً وَ عَلانيَّةً في قتلِ الأَبرياءِ مَعَ أَموالِ المارقينَ الفاسقينَ قبلَ أَنْ يَدخُلَ أَصحابُها الْحِجَّ وَ حتَّى بعدَ أَن يخرجوا مِنهُ على حَدٍّ سواءٍ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ كهَنةُ المعابدِ يتعانقونَ معَ أَدعياءِ الدِّينِ وَ سُفهائهِ وَ أَذنابهِم وَ أَذيالهم في كُلِّ حَدبٍ وَ صَوبٍ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الأَعارِبُ أَشَدُّ كُفراً وَ نِفاقاً مِنَ الْكُفَّارِ وَ الْمُشركينَ على حَدٍّ سواءٍ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الْعَربُ مُشَرَّدونَ في ديارِهِم؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الأَتقياءُ غُرباءٌ مُبعَدونَ مُطارَدونَ؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الحِجُّ لبيتِ اللهِ تعالى أَصبحَ عادةً وَ ليسَ عِبادةً؛ وَ الْجُلُّ يسعى للرياءِ ليسَ إِلّا؟!!!

- أَيُّ عيدٍ هذا وَ الْحَجيجُ ما بينَ غافِلٍ وَ جاهلٍ وَ مُنافِقٍ، وَ كُلُّ واحدٍ مِن هؤلاءِ ضالٌّ وَ مُضِلٌّ في الوَقتِ ذاتهِ معاً على حَدٍّ سواءٍ؟!!!

يا أَنت! يا رعاك الله! باللهِ عليك أَعطني الجوابَ:

- جاءَ العيدُ وَ أَيُّ عيدٍ هذا قَد جاءَ؟!

للهِ دَرُّ الشَّاعِرِ أَبي البقاءِ الرنديِّ؛ إِذ قالَ:

لِكُلِّ شَيءٍ إِذا ما تَمَّ نُقصانُ

فَلا يُغَرَّ بِطيبِ العَيشِ إِنسانُ

هِيَ الأُمُورُ كَما شاهَدتُها دُوَلٌ

مَن سَرّهُ زَمَنٌ ساءَتهُ أَزمانُ

وَ هَذِهِ الدارُ لا تُبقي عَلى أَحَدٍ

وَ لا يَدُومُ عَلى حالٍ لَها شانُ

يُمَزِّقُ الدَّهرُ حَتماً كُلَّ سابِغَةٍ

إِذا نَبَت مَشرَفِيِّاتٌ وَ خرصانُ

وَ يَنتَضي كُلّ سَيفٍ للفَناءِ وَ لَو

كانَ ابنَ ذي يَزَن وَ الغِمدُ غِمدانُ

أَينَ الْمُلوكُ ذَوي التيجانِ مِن يَمَنٍ

وَ أَينَ مِنهُم أَكالِيلٌ وَ تيجَانُ؟!

وَ أَينَ ما شادَهُ شَدَّادُ في إِرَمٍ

وَ أَينَ ما ساسَهُ في الفُرسِ ساسانُ؟!

وَ أَينَ ما حازَهُ قارونُ مِن ذَهَبٍ

وَ أَينَ عادٌ وَ شدَّادٌ وَ قَحطانُ؟!

أَتى عَلى الكُلِّ أَمرٌ لا مَرَدَّ لَهُ

حَتّى قَضوا فَكَأَنَّ القَومَ ما كانُوا

وَ صارَ ما كانَ مِن مُلكٍ وَ مِن مَلكٍ

كَما حَكى عَن خَيالِ الطَيفِ وَسنانُ

دارَ الزَّمانُ عَلى دارا وَ قاتِلِهِ

وَ أَمَّ كِسرى فَما آواهُ إِيوانُ

كَأَنـَّما الصَعبُ لَمْ يَسهُل لَهُ سبَبٌ

يَوماً وَ لا مَلَكَ الدُّنيا سُلَيمانُ

فَجائِعُ الدَّهرِ أَنواعٌ مُنَوَّعَةٌ

وَ لِلزَّمانِ مَسرَّاتٌ وَ أَحزانُ

وَ لِلحَوادِثِ سِلوانٌ يُهوِّنُها

وَ ما لِما حَلَّ بِالإِسلامِ سِلوانُ

دهى الجَزيرَةَ أَمرٌ لا عَزاءَ لَهُ

هَوَى لَهُ أُحُدٌ وَ اِنهَدَّ ثَهلانُ

أَصابَها العَينُ في الإِسلامِ فاِرتَزَأَتْ

حَتَّى خَلَتْ مِنهُ أَقطارٌ وَ بُلدانُ

فاِسأَل بَلَنسِيةً ما شَأَنُ مرسِيَةٍ

وَ أَينَ شاطِبةُ أَمْ أَينَ جيَّانُ؟!

وَ أَينَ قُرطُبَةُ دارُ العُلُومِ فَكَمْ

مِن عالِمٍ قَد سَما فِيها لَهُ شانُ؟!

وَ أَينَ حِمصُ وَ ما تَحويِهِ مِن نُزَهٍ

وَ نَهرُها العَذبُ فَيَّاضٌ وَ مَلآنُ؟!

قَوَاعِدٌ كُنَّ أَركانَ البِلادِ فَما

عَسى البَقاءُ إِذا لَمْ تَبقَ أَركانُ

تَبكِي الحَنيفِيَّةُ البَيضَاءُ مِن أَسَـفٍ

كَما بَكى لِفِراقِ الإِلفِ هَيمَانُ

عَلى دِيارٍ مِنَ الإِسلامِ خالِيَةٍ

قَد أَقفَرَتْ وَ لَها بالكُفرِ عُمرانُ

حَيثُ الْمَساجِدُ قَد صارَت كَنائِسَ ما

فيهِنَّ إلَّا نَواقِيسٌ وَ صُلبانُ

حَتَّى الْمَحاريبُ تَبكي وَ هيَ جامِدَةٌ

حَتّى الْمَنابِرُ تَبكي وَ هيَ عيدَانُ

يا غافِلاً وَ لَهُ في الدَّهرِ مَوعِظَةٌ

إِنْ كُنتَ في سِنَةٍ فالدَّهرُ يَقظانُ

وَ ماشِياً مَرِحاً يُلهِيهِ مَوطِنُهُ

أَبَعدَ حِمص تَغُرُّ الْمَرءَ أَوطانُ؟!

تِلكَ الْمُصِيبَةُ أَنسَتْ ما تَقَدَّمَها

وَ ما لَها مِن طِوَالِ الْمَهرِ نِسيانُ

يا أَيُّها الْمَلكُ البَيضاءُ رايَتُهُ

أَدرِك بِسَيفِكَ أَهلَ الكُفرِ لا كانوا

يا راكِبينَ عِتاقَ الخَيلِ ضامِرَةً

كَأَنـَّها في مَجالِ السَبقِ عُقبانُ

وَ حامِلينَ سُيُوفَ الهِندِ مُرهَفَةً

كَأَنـَّها في ظَلامِ النَقعِ نيرَانُ

وَ راتِعينَ وَراءَ البَحرِ في دِعَةٍ

لَهُم بِأَوطانِهِم عِزٌّ وَ سلطانُ

أَعِندَكُم نَبَأٌ مِن أَهلِ أَندَلُسٍ

فَقَد سَرى بِحَدِيثِ القَومِ رُكبَانُ

كَمْ يَستَغيثُ بِنا الْمُستَضعَفُونَ وَ هُم

قَتلى وَ أَسرى فَما يَهتَزُّ إِنسانُ!

ماذا التَقاطعُ في الإِسلامِ بَينَكُمُ

وَ أَنتُم يا عِبَادَ اللَهِ إِخوَانُ؟!!

أَلا نُفوسٌ أَبيِّاتٌ لَها هِمَمٌ

أَما عَلى الخَيرِ أَنصارٌ وَ أَعوانُ

يا مَن لِذلَّةِ قَومٍ بَعدَ عِزَّتهِم

أَحالَ حالَهُم كفرٌ وَ طُغيانُ

بِالأَمسِ كانُوا مُلُوكاً فِي مَنازِلهِم

وَ اليَومَ هُم في بِلادِ الكُفرِ عُبدانُ

فَلَو تَراهُم حَيارى لا دَلِيلَ لَهُم

عَلَيهِم مِن ثيابِ الذُلِّ أَلوانُ

وَ لَو رَأَيتَ بُكاهُم عِندَ بَيعِهِمُ

لَهالَكَ الأَمرُ وَ اِستَهوَتكَ أَحزانُ

يا رُبَّ أُمٍّ وَ طِفلٍ حيلَ بينهُما

كَما تُفَرَّقُ أَرواحٌ وَ أَبدانُ

وَ طفلَةٍ مِثلَ حُسنِ الشَمسِ إِذ برزتْ

كَأَنـَّما هيَ ياقُوتٌ وَ مُرجانُ

يَقُودُها العِلجُ لِلمَكروهِ مُكرَهَةً

وَ العَينُ باكِيَةٌ وَ القَلبُ حَيرانُ

لِمثلِ هَذا يَبكِي القَلبُ مِن كَمَدٍ

إِنْ كانَ في القَلبِ إِسلامٌ وَ إِيمانُ.

أَقولُ:

مِمَّا لا شكَّ فيهِ عنديَ مُطلَقاً، أَنَّ غالبيَّةَ الْحَجيجِ (إِن لَم يكُن جَميعُهُم اليومَ مِن هؤلاءِ الغافلينَ الجاهلينَ الْمُنافقينَ) ذكوراً وَ إِناثاً، ما تقبَّلَ اللهُ منهُم رياءَهُم وَ منهُنَّ ريائِهنَّ هذا، بغَضِّ النظرِ عَن الطائفةِ الَّتي ينتمونَ وَ ينتميَنَّ إِليها، فوَ الّذي بعثَ جدِّيَ الْمُصطفى بالحقِّ نبيَّاً (روحي لَهُ الفِداءُ):

- ما أَكثرُ الضجيجِ وَ أَقلُّ الحَجيجِ!

لذا أَقولُ لهؤلاءِ وَ مَن هنَّئهُم بالعيدِ هذا:

- كُلُّ عامٍ وَ أَنتُم عَنِ اللهِ أَبعَدُ أَيُّها الْمُنافِقونَ وَ الْمُنافقاتُ.

وَ أَمَّا الصادِقونَ وَ الصادِقاتُ (وَ هُم قليلٌ وَ قَليلاتٌ مِنَ الآخَرينَ كالكبريتِ الأَحمَرِ نادرِ الوُجودِ) فأَقولُ لَهُم وَ لَهُنَّ أَيضاً:

- كُلُّ عامٍ وَ أَنتُم إِلى اللهِ أَقرَبُ أَيُّها الصادِقونَ وَ الصادِقاتُ.

...

معلومَةٌ:

صاحِبُ القصيدةِ أَعلاهُ هُوَ الشاعِرُ أَبو البقاءِ صالح بن يزيد بن صالح بن موسى بن أَبي القاسم بن عليّ بن شريف الرنديّ الأَندلسيّ، من أَبناء (رندة) قرب الجزيرة الخضراء بالأندلس وَ إِليها نسبته، وَ هُوَ من حفَظَة الحديثِ وَ الفُقهاءِ، وَ قَد كانَ بارعاً في نظم


موضوعات ذات صلة
تعليقات القراء من خلال فيس بوك