حكايات ماما زوزو .. موعد مع السعادة .. بقلم دكتورة زينب زكى

اليوم : الأربعاء 24 يوليو 2019
رئيس مجلس الادارة : ايمان عاطف
رئيس التحرير: اندرو رزق

حكايات ماما زوزو .. موعد مع السعادة .. بقلم دكتورة زينب زكى
عدد المشاهدات : 160
2019-07-23 10:27:54

حكايات ماما زوزو
موعد مع السعادة 
بقلم دكتورة زينب زكى
أجمل ما في الحيـاة .. أن تتقاسمها مع إنسـان .. يعـرف معنى وجودك .. يعـرف صدق شعـورك .. يشفي لك جـروحـك .. ويخلص لك في غيابك .. ويبحث عنك حتى في وجـودك
كان يا ما كان يا سعد يا اكرام ما يحلى الكلام الا بذكر النبى عليه الصلاة والسلام
كان فيه بنوتة جميلة .. ومن عيلة كبيرة .. عيونها زى البحر دافية .. ونظرتها للحياة بريئة وصافية .. وكانت بتحلم ببساط حرير .. ياخدها من وسط الزحام ويطير .. ولفارس أحلامها تقابل .. ويكون على بعدها مش قادر ..
وفى يوم من الأيام .. قابلت فارس همام .. كان ماشى وسط الميا .. بيغنى أغنية .. وبيدور على حبيبته وهو تايه وسط الحيتان ..
وفجاة .. شاله الموج وحطه .. وكان هيحطم سفينته .. لكن سمع صوت من بعيد .. وكأنه ارادة من حديد .. بيقوله قاوم علشانى .. أوعى تغرق يا مسكين .. فى ناس هنا ع الشط .. لو شالك الموج وحط .. لازم تقاوم علشانهم ..
وفجأة فاق الأمير الجميل سمير وقاوم .. وقدر يعافر .. ويخرج من الميا .. لحد ما وصل للشط .. لقى الأميرة الجميلة " فرحة ".. بعيونها الصافية .. بتقوله ربنا نجاك علشانى .. انت مين يا أيها الأمير الجميل ؟!!
قالها أنا اللى كنت بدور عليكى من سنين .. خطفتى قلبى يا أميرة وأنقذتينى من محنتى الخطيرة ..
وبسرعة وصل حراسه .. ومعاهم أهله وناسه .. وفرحوا فرحة كبيرة .. لنجاة اميرهم .. وفرحوا اكثر انه وجد اميرته .. وبسرعة على قصر ابوها راحوا خطبوها .. واقاموا الافراح .. والليالى الملاح ..
وعاش الامير سمير مع اميرته الجميلة " فرحة " فى تبات ونبات وخلفوا امراء واميرات .
وتوتة توتة خلصت الحدوتة
ماما زوزو


موضوعات ذات صلة
تعليقات القراء من خلال فيس بوك