رسالة الحراك الشعبي الجزائري الى العالم ـ الحصاد نيوز

اليوم : الأربعاء 24 إبريل 2019
رئيس مجلس الادارة : ايمان عاطف
رئيس التحرير: اندرو رزق

رسالة الحراك الشعبي الجزائري الى العالم ـ الحصاد نيوز
عدد المشاهدات : 20
2019-04-22 22:33:51

رسالة الحراك الشعبي الجزائري الى العالم ـ الحصاد نيوز
متابعة – كتروسي عمار – الجزائر
نحن لا ندّعي أننا شعب الله المختار ولكننا اخترنا أن نختلف عن غيرنا من الأمم بما فيها تلك الشعوب التي تجمعنا بها رابطة الدين واللغة والدم.

نعم حقيقة مختلفون لأننا من أكثر شعوب الأرض رفضا للتدخل الأجنبي في شأننا الداخلي وفي خلافاتنا البينية مهما كانت هذه الخلافات عميقة ومعقدة، فحين يتعلق الأمر بسيادة بلادنا وسلامتها الترابية ووحدتها الوطنية نضع خلافاتنا جانبا ونصطف كرجل واحد وعلى قلب رجل واحد في مواجهة الخطر الخارجي.

العواصم الغربية تدرك ذلك، وعواصم العمالة والتآمر العربية أيضا، وتقيس مخاطر حشر أنفها في الشأن الداخلي بطريقة ذكية غير متهورة.

هذا لا يعني أننا خارج دائرة الاستهداف، بل يعني أن الوضع الداخلي لم يوفر إلى حد الآن منفذا يمكن التعويل عليه لتكرار نموذج الربيع العربي الذي استثمر في عاملين أساسيين: الطائفية والعرقية من جهة وضرب الشعب بالجيش والشرطة من جهة أخرى.
ذلك ما يفسر الحملة الشرسة التي خاضها الذباب الالكتروني على مواقع التواصل الاجتماعي لإثارة الفتنة بين الجزائريين العرب والجزائريين الأمازيغ ولتأليب الشعب ضد الجيش وجر الجيش للتدخل المباشر في الحياة السياسية والاستيلاء على السلطة، تمهيدا لتدويل القضية تحت عنوان الدفاع عن القيم الديمقراطية ورفض تغيير الأنظمة بالانقلابات العسكرية الذي صار مبدأ من مبادئ القانون الدولي تتبناه أغلب الدول بما فيها الجزائر نفسها.

أثبتنا إلى حد الآن شعبا وجيشا أننا لسنا لقمة سائغة ولا بيادق مطيعة، وأنه يصعب ركوبنا لضرب وحدة بلادنا واستقرارها وأمنها، وبالمقابل لا أحد في الكون قد يخدعنا بمخاطر التدخل الأجنبي للتراجع عن مطالب الحراك الشعبي، فنحن ماضون في الأمر إلى أن يُقضى أو نقضي دونه.

سيحتضن اليوم هذا الشعب جيشه، ويسير الجزائريون معا تحت راية وطن واحد من أجل غد أفضل لكل أطياف المجتمع ومكوناته، ستحتشد في شوارع الوطن وساحاته كل الافكار والإيديولوجيات والانتماءات لتقول بصوت واحد لجنودنا المرابطين على الحدود. ابق عينيك على العدو، نحن نحمي ظهرك. وننظف بيتك.


موضوعات ذات صلة
تعليقات القراء من خلال فيس بوك