مشاريع كبرى ستـنجزها بلدية نابل لتجميل المدينة

اليوم : الثلاثاء 15 يناير 2019
رئيس مجلس الادارة : ايمان عاطف
رئيس التحرير: اندرو رزق

مشاريع كبرى ستـنجزها بلدية نابل لتجميل المدينة
عدد المشاهدات : 32
2019-01-16 00:13:11

كتب رفيق بالرزاقة/ تونس.

انعقد مساء اليوم بقصر بلدية نابل إجتماع لجنة تجميل المدينة بمشاركة جمعية العناية بالبيئة و المحيط بنابل و بحضور السيدة و السادة :
- هدى السكنداجي : رئيسة بلدية نابل.
- محمد ناصر قرط : رئيس دائرة بلدية بير شلوف بنابل.
- حافظ الوصيف : مستشار بلدي و رئيس لجنة تجميل المدينة.
- حسن مامي : الرئيس المؤسس لجمعية العناية بالبيئة و المحيط بنابل.
- محمد علي الشريف: رئيس جمعية العناية بالبيئة و المحيط بنابل.
- محمد صالح بن عابدة: كاتب عام جمعية العناية بالبيئة و المحيط بنابل.
- محمد المنذر البشروش: أمين مال جمعية العناية بالبيئة و المحيط بنابل.
- رفيق بالرزاقة : عضو جمعية العناية بالبيئة و المحيط بنابل المكلف بالإعلام
- أحمد بوحنك : أمين مال جمعية صيانة مدينة نابل.
- محمد رشاد الخياطي : عضو جمعية صيانة مدينة نابل.
- نوفل بن عبد السلام: مواطن ملاحظ.
- لطيفة بيدة: فنانة تشكيلية و فسفسائية.
- Valerie DOMERGUE صاحبة دار الضيافة " الربط" بنابل.

• مجريات و مواضيع الإجتماع : 
-1- و قد إنطلق الإجتماع في حدود الساعة السادسة إلى غاية الساعة التاسعة ليلا، و إستهله السيد حافظ لوصيف بالترحيب بكافة الحضور، و قدم بسطة موجزة عن الموضوع الذي من أجله إجتمع الحاضرون ثم أعطى الكلمة للسيدة رئيسة البلدية ، التي تعرضت إلى جملة من المشاكل الإدارية و التنظيمية و التسييرية التي تشهدها البلدية منذ تولت رئاستها، مطالبة بضرورة تجاوز كل ما من شأنه يعطل العمل البلدي ،و مؤكدة على وجوب وضع مصلحة المدينة و متساكنيها فوق كل الإعتبارات و داعية إلى تظافر الجهود البشرية و الإمكانيات المالية المحدودة للبلدية التي تواجهها لإيجاد حلول جذرية للمشاكل البيئية التي خلفتها الفياضانت مؤكدة على ضرورة تدخل وزارة البيئة و التهيئة الترابية ووزارة التجهيز لحل المشاكل العالقة بالبيئة و المحيط ببلدية نابل، و عند حصول ذلك يمكن للجنة تجميل المدينة الشروع في إنجاز مشاريعها المكلفة ماليا و هنا دعت إلى تظافر إمكانيات القطاع الحكومي و القطاع الخاص لكبار رجال الأعمال من أهالي مدينة نابل لتجميلها بإعتبارها قبلة السياح التونسيين و العرب و الأجانب .
-2- تساءلت السيدة Valerie DOMERGUE صاحبة دار الضيافة " الربط" 
عن المسؤول عن تنظيف شاطئ نابل البلدية أو وكالة حماية الشريط الساحلي 
APAL ؟ فأجابتها رئيسة البلدية : " الإثنان ".
-3 تحدث السيد حافظ لوصيف رئيس لجنة تجميل المدينة عن الإنجاز البلدي المتمثل في بناء و تجميل أقواس المدينة و آخرها قوس نهج سيدي عبد القادر.
-4- إقترح السيد محمد رشاد الخياطي دعوة أمهر الخطاطين بنابل لكتابة أسماء الأقواس بخط جميل و منهم السادة الابحرون و خليل و الحداد و القلال.
-5- إقترح السيد محمد ناصر قرط إعداد لوحات خزفية للتعريف بتاريخ الأحياء و أسباب تسميتها.
-6- تحدث السيد أحمد بوحنك عن ضرورة تدخل البلدية لتجميل بعض العقارات الخاصة بالإتفاق مع مالكيها لقيمتها التراثية و التاريخية ، مثل الفيلا الكبيرة الموجودة قبل نزل " الجاسمان" بطريق نابل- الحمامات.
-7- قالت السيدة Valerie DOMERGUE أن حرفائها من أوروبا و من الصين لاحظوا أن مدينة نابل ينقصها التجميل، و شاطئها يحتاج إلى التنظيف.
-8- السيد محمد ناصر قرط طلب من جمعية صيانة مدينة نابل ظبط قائمة في المواقع التراثية التي من الواجب ترميمها و المحافظة عليها.
-9- أجابه السيد أحمد بوحنك أن القائمة للمواقع التراثية و التاريخية موجودة و منها المنشآت الدينية " سيدي عبد القادر و سيدي عاشور و سيدي بوجلابية ، و قد طالبت جمعية صيانة مدينة نابل من وزارة الشؤون الدينية صيانة مسجد سيدي بوجلابية وهي تنتظر الدراسة الفنية و تقدبرات المالية للترميم و الصيانة للتدخل و فتح المسجد للمصلين بعد سنوات عديدة من غلقه.
-10- طالب السيد محمد رشاد الخياطي صيانة المقر السابق لبلدية نابل بإعتباره من التراث المعماري القديم، و أيضا صيانة تفقدية التعليم الإبتدائي بالمحفر.
-11- عرض السيد رفيق بالرزاقة ، جملة من الإقتراحات و ساق عددا من الملاحظات وهي كالآتي : 
* تجميل المدينة بالإضاءة الفنية متعددة الألوان مثل " مثرد البرتقال و مقام الولي الصالح سيدي معاوية بمفترق مستشفى نابل، و تمثال الرجل الخزاف بمفترق طرقات : نابل - الحمامات- تونس- قليبية- و تمثال الحركة التحريرية و قوس الشهداء بالمحفر،و تمثال ابن خلدون بمفترق إعدادية طاهر الحداد و طريق الشاطئ "...
* ترميم و تبييض و دهن واجهات الحمامات التقليدية القديمة وهي " الكوش و الزين و النجار و يونس".
* دعوة مالكي البناية القديمة - المتداعية للسقوط- لصيانتها و تدخل البلدية لتبييضها وهي موجودة بنهج سيدي عبد القادر و قريبة من المسجد ، حيث بقيت على حالتها السيئة جدا من فترة السبعينات.
* رسم حدود عرض تجار شارع فرحات حشاد لبضائعهم و عدم إستحواذهم على الطريق المخصص للمترجلين، و الحدّ من الانتصاب الفوضوي، و إحترام مدخل جمعية صيانة مدينة نابل و جمعية المحافظة على القرآن الكريم بإزالة الأوساخ و الأخشاب و واقيات الشمس الممزقة و المتآكلة ...
* توحيد ألوان الدهن لأبواب المحلات التجارية بسوق البلغة و ترميم جدران السوق و أسقفه و تبييضه باللون الأبيض، لأهمية السوق كمعلم تراثي و معبر آلاف المارة و المتسوقين من التونسيين و العرب و الأجانب.
* الدعوة الى إنقاذ كتّاب القرآن الكريم بسوق البلغة من طرف إستغلاله عنوة لكل أنواع الفساد من طرف المتشردين و المزطولين و السكارى و تخريبه و تكسير أقفاله و أبوابه و شبابيكه ،وهو على ملك جمعية صيانة المدينة، و إقترح على ممثلي الجمعية تنظيفة و إصلاحه و تحويله إلى متحف تراثي أو مكتبة ثقافية...
-12- طالب السيد أحمد بوحنك من رئيسة البلدية الترخيص لجمعية صيانة مدينة نابل إطالة بناء الجدار الفاصل بين سطح الكتاب القرآني ووسط فناء الجمعية, مشيرا إلى سقوط و موت أحد السكارى من سطح الكتاب وسط فناء الجمعية !!
-13- عرضت السيدة لطيفة بيدة فنانة تشكيلية و فسفسائية بواسطة الشاشة و الكمبويتر مشروع تمثال ضخم و لتجميل المدينة في إحدى المفترقات الرئيسية 
"مدخل مدينة نابل من جهة المرازقة" و مساحته 3 متر 3 xمتر= 9 م 2.
و التكلفة تقدر ب 25 ألف دينار. و التمثال سيبني و يزوق بفسيفساء نابلي أصيل و محيطه عدد من الحمام الثابت مصنوع من مادة Resine و محاط بالإضاءة التي ستزيده رونقا و جمالا. و يحمل فكرة تتبناها مدينة نابل عاصمة الوطن القبلي { رسالة للسلام العالمي }.
-14- السيد حافظ لوصيف نيابة عن السيد محمد مرابط صاحب مؤسسة تعتني بتجميل البيئة وهو يدرس بالمعهد العالي بشط مريم المختص بالشؤون البيئية ، قدم عن طريق الكمبيوتر و الشاشة العملاقة مشروع تجميل و تهيئة الفضاء المحيط بجرة نابل و حديقة ساحة الفنون القريبة منها و مناطق أخرى هامة وهي محط زيارة عدد كبير من السياح من تونس و خارجها. و سوف تضفي المشاريع لمسات جمالية للمدينة بعد تهيئة فضاءاتها العمومية كالحدائق و المنتزهات و المواقع الأثرية و المعالم التراثية.
-15- عرض الصحفي رفيق بالرزاقة امكانية إقامة بروتوكول توأمة بين بلدية نابل و بلدية X,IAN الصينية، بمبادرة و دعم من طرف صديقه الملحق الثقافي الليبي السابق بجمهورية الصين الشعبية لمدة ستة سنوات.و أيضا إقامة بروتوكول توأمة بين بلدية نابل و بلدية مدينة صحار بسلطنة عمان.و أيده في الإقتراح السيد محمد ناصر قرط السفير السابق بسلطنة عمان، و إستحسن الإقتراح السيد حافظ لوصيف طالبا من السيد رفيق بالرزاقة حضور إجتماع مع لجنة التأومات مع البلديات الأجنبية عند إكتمال التشاور و إعداد الملفات الخاصة بالموضوع .
* و بعد جملة المداخلات و النقاش بين الحاضرين تم رفع الجلسة، على أن يتم متابعة إجراءات الشروع في إكتمال الدراسات الفنية و المالية و اللوجستية للشروع في تحقيق المشاريع المقترحة.


موضوعات ذات صلة
تعليقات القراء من خلال فيس بوك