أكثر سلوك تعانى منه الأمهات هو (عناد الأبناء).. فكيف تتعاملين مع طفلك العنيد؟

اليوم : الخميس 15 نوفمبر 2018
رئيس مجلس الادارة : ايمان عاطف
رئيس التحرير: اندرو رزق

أكثر سلوك تعانى منه الأمهات هو (عناد الأبناء).. فكيف تتعاملين مع طفلك العنيد؟
عدد المشاهدات : 222
2018-11-14 20:46:04

أشرف بهاء الدين - للحصاد نيوز

* في البداية يقول كريم جودة أخصائي التخاطب : 
ان السعادة المتناهية للأم بخاصة وللأب ولأاسرة بصفة عامة هي سعادة لا توصف عندما تسمع الام صراخ وليدها القادم الجديد الى الحياة تبدد الالام وعذابات الحمل والولادة وتفجر في نفسها براكين الفرح والامومة وهذه الصرخة تمثل للطفل الحياة فهي تساعده على تمدد الرئتين لدخول الهواء والحياة الى جهازه التنفسي.

وتبدأ منذ الولادة مرحلة الصراخ الانعكاسي وهي المرحلة التي يصرخ فيها الطفل كرد فعل للجوع اوالبلل او المغص. والام تميز نوعيةالصراخ حتى لو كان صراخ الطفل من وراء جدار اذا كان جائعا او مبللا او يعاني من المغص.
وعندما يصل الطفل الى عمر شهرين تبدأ الابتسامة الاجتماعية عند ملاعبة الاسرة له.وأيضاً قد تبدأ بعض المشكلات في الظهور وغالباً ماتكون اما صعوبات في النطق أو مشكلات شخصية تحتاج لتدخل أخصائي تعديل السلوك .

وتضيف الطفلة " أريج " : أنا كان عندي مشكلة انى باتكسف كنير ومش باعرف اتكلم مع حد خالص وكمان كنت عنيدة ومابسمعشي الكلام .. لكن بابا وماما اكتشفوا فيا موهبة الرسم ومن خلال رسوماتى قدرت أحل كل مشاكلي وقدرت أعبر عن نفسي صح .

** ومن جانبها تقول د. بوسي منصور أخصائية تعديل السلوك :
( وهى حاصلة على تربوي – دبلوم مهني تربية خاصة – دبلوم خاص 2 سنة في الصحة النفسية – ومسجلة حالياً للحصول على درجة الماجستير فى الصحة النفسية
(Registered for Master Degree in Public Health ٌ)

– ترتبط الصحة النفسية بالتخاطب وصعوبات التعلم والسلوك وغيره ولكنى متخصصة فى ( تعديل السلوك ) فأنا أؤمن بالتخصص .. ومن لم يتخصص فقد تلصص!

– تعاملت بالفعل مع أكثر من 10 حالات من ( التوحد ) ونجحنا فى تعديل السلوك
– أكثر سلوك تعانى منه الأمهات هو ( عناد الأبناء ) اما التصميم على شئ ايجابي أو التصميم على شئ سلبي
– أقوم في البداية بعمل جلسة تقييمية وأشوف الطفل هايتقبل منى الكلام وللا لأ ؟ .. أستمع الى والده ووالدته وأتكلم معاهم ولازم آخد وجهة نظرهم وأبدأ جلسات بصورة تقريبية .. وفى أول 3 جلسات أكون وضعت ” استراتيجية تعديل السلوك ”
– فيه ولي أمر ( غير صبور ) .. وأنا ( لست آلة سحرية ) !
– كان عندى حالة الطفل ( م . ز ) أصغر اخواته .. مدلل من صغره .. وله تصرفات غريبة غير طبيعية بالرغم من كونه طفل طبيعي .. كل من فى البيت يدللوه
استعملت معه نظام ( العقاب والتوبيخ ) ثم أسلوب ( التصحيح الزائد ) وهي استراتيجية استخدمتها مع كل حالات ” تعديل السلوك ” – سنقوم بشرحها لاحقاً – وبفضل من الله حققنا نجاحات كبيرة وأنصح الأمهات بالصبر ..ولسوف نواصل … معكم ومع أبنائنا دائماً من أجل غدٍ أكثر اشراقاً
وللحديث بقية … ولكم منا عاطر التحية!

 


موضوعات ذات صلة
تعليقات القراء من خلال فيس بوك